المرأة

بعد تأخر انطلاق خدماتها: ساكنة جماعة اساكن والنواحي يعتبرون فتح دار الامومة مطلبا ملحا

استبشرت ساكنة دائرة كتامة إقليم الحسيمة خيرا ببادرة بناء دار الامومة والتي ثمنتها عاليا أملا ان تحمل معها انفراجا لحل جزء من المشاكل الصحية التي طالما عانت منها نساء هذه الجماعات في سن الإنجاب،
وفي حديث مع السيد العز محمد رئيس جمعية دار الامومة باساگن حول القيمة المضافة لهذه المؤسسة الاجتماعية قال بأنها ستحد من معاناة النساء الحوامل اللواتي سيستفدن من التطبيب والرعاية و الإرشادات و التاطير خاصة وان جماعة اساگن جماعة فقيرة مشيرا إلى أن هناك حوامل سبق و ان تعرضن للإجهاض والوفاة بسبب بعد المستشفى وغياب التتبع الصحي، وطالب بالاسراع في تزويد دار الامومة بالماء ووسائل التدفئة، كما طالب بالدعم المادي والمعنوي حتى تكتمل شروط فتح دار الامومة لاستقبال الحوامل، وأضاف ان الدار تم بناؤها من طرف وكالة تنمية أقاليم الشمال وتم تجهيزها من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وحول طاقتها الاستعاببة قال إنها تتوفر على أربعة غرف بسريرين لتسع لثمانية حوامل، بالإضافة إلى المراحيض والحمامات ومطبخ مجهز وقاعة للرياضة والترويض وقاعة مخصصة لمرافقي النساء الحوامل وزوارهن مع غرفة للاستقبال، وطالب بالحرص على الديمومة بالمركز الصحي مع توفير سيارة الإسعاف من أجل التنسيق على مدى 7/7 ايام و 24/24 ساعة.
اما الخدمات فلخصها المصدر في مساعدة النساء الحوامل وتوعيتهن للحد من عدد وفيات الأطفال الرضع بالعالم القروي مضيفا ان دار الامومة ستعمل على استقبال النساء الحوامل من جميع الجماعات المجاورة كجماعة تمساوت وثلاثاء كتامة ومولاي احمد الشريف بالإضافة إلى جماعة اساگن، وهذا بعد معاينة الطبيب الذي يرجع اليه القرار في وضع الحوامل بالدار قبل المخاض لمدة لا تقل عن يومين او ثلاثة أيام بعد الولادة ليستفدن من الرعاية الصحية والتغذية وكل المستلزمات الطبية، والمساعدات، وتوعية الحوامل حول صحة الام والطفل وأكد انه تم عقد شراكة بين الجمعية المسيرة والجماعة الترابية اساكن التي اخذت على عاتقها مصاريف العداد الكهربائي مع حفر بئر لتوفير المياه فضلا عن المساهمة المادية التي بلغت ستة ملايين سنتيم، موضحا ان الموارد البشرية من اختصاص الجمعية المشرفة على التيسير، من حيث تدبير الأطر الصحية التابعة للوزارة بالفحص و التأطير و التتبع والإشراف على ولادة الحوامل، اللواتي يقمن بدار الامومة، في انتظار موعد الوضع. وألح رئيس الجمعية المشرفة على مسألة التمويل والدعم لدار الامومة في ظل عدم توصلها حتى اليوم والآن من جهة وخاصة من الجماعات السالف ذكرها و التابعة لدائرة كتامة، ما عدى المساهمة المادية من المجلس الترابي لجماعة اساگن في انتظار دعم الجماعات المتبقية والمجلس الإقليمي ومجلس الجهة، هذا الدعم الذي يعتبر مشروعا وملحا يحق لهذه المؤسسة الاجتماعية ذات الطابع الإنساني ان تستفيد، منه كما أن الدعم من شأنه ان يوسع خدمات دار الامومة المحتشم، ويسرع الاهتمام ليشمل احتياجات ومتطلبات نساء العالم القروي على مستوى التحسيس و التشخيص.
محمد المرابط . اساكن . التبريس

Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

الاكثر شيوعا

To Top