البيئة

حجز كمية مهمة من نبتة الزعتر معدة للترويج بطريقة غير قانونية بجماعة بني عمارت

 تمكنت مصالح المياه والغابات بتنسيق مع السلطة المحلية والقوات المساعدة بقيادة بني اعمارت صبيحة يوم الأحد 14 يونيو 2020 من حجز كمية مهمة من نبتة الزعتر مخبأة بإحكام وبشكل يصعب العثور عليها، وذلك بدوار تلمزين جماعة سيدي بوزينب، قيادة بني اعمارت، دائرة تارجيست إقليم الحسيمة. وأكد مهندس المياه والغابات بتارجيست أن هذه الإجراءات الصارمة تأتي في إطار تدبير أطلقته السلطة المحلية بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي والمياه والغابات، لمواجهة الإجهاز على هذه النبتة، وكذلك تفاعلا مع الشكاية التي سبق وأن أطلقتها مجموعة من الجمعيات والتعاونيات التي تنشط في مجال تربية النحل وإنتاج العسل بالمنطقة.  وحسب رئيس مركز المحافظة وتنمية الموارد الغابوية بتارجيست فقد ضبط على مستوى هذا الدوار ثلاثة أكياس من نبتة الزعتر، تم جمعها بطريقة غير قانونية، حيث ينتظر أن يتم تحرير محاضر مخالفات ضد المتورطين وتقديمهم أمام العدالة للنظر في التهم الموجهة اليهم. وكانت العشرات من التعاونيات والجمعيات، دقت ناقوس الخطر، لما تتعرض له نبتة “الزعتر” باقليم الحسيمة، من استنزاف واجتثاث بطريقة غير قانونية.  ووجهت 114 تعاونية وجمعية تنتمي لمختلف جماعات إقليم الحسيمة، مراسلة إلى عامل الإقليم، والمدير الإقليمي للمياه والغابات، من أجل إنقاذ نبتة “الزعتر”، والحد من ظاهرة استئصالها واجتثاثها.  وقالت التنظيمات الموقعة على الرسالة، أن اجتثاث هذه النبتة أصبحت ظاهرة انتشرت كالنار في الهشيم، في الفترة الأخيرة بشكل مهول وخطير، وأن مسوقو هذه النبتة يستغلون الأطفال والنساء لجمع هذه النبتة مقابل دريهمات معدودات، وأن بعضهم ينتمي لإقليم الحسيمة فيما آخرون يتوافدون من أقاليم أخرى كتاونات وتازة. وأشارت الرسالة أن هذه النبتة تتميز بها منطقة الريف ككل وتم ترميزها وتصنيفها ضمن النباتات العطرية والطبية التي تحظى باعتراف الجهات المختصة كعنصر في التنوع البيولوجي العالمي، وتكتسي أهمية اقتصادية وثقافية كبيرة.  واعتبر الموقعون على الرسالة أن استئصال هذه النبتة يهدد الغطاء النباتي بالإنقراض ويشكل اختلالا في التوازن البيئي، بالإضافة إلى الإجهاز على مراعي النحل التي تزخر بها المنطقة.

 التبريس : الورغي ياسين – العمراني فيصل

Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

الاكثر شيوعا

To Top