وطنية

زيارة مرتقبة للملك محمد السادس للحسيمة

 يعيش إقليم الحسيمة هذه الأيام، حالة استنفار قصوى، بسبب اقتراب موعد زيارة مرتقبة للملك محمد السادس للمنطقة. وتشهد الأخيرة وتيرة أكثر في دينامية الأشغال المتعلقة ببعض المشاريع التي لازالت في طور الإنجاز، بالإضافة لانطلاق عمليات تزيين شوارع المدينة والأرصفة والمدارات، وتفقد مصابيح الإنارة العمومية، بهدف تجميل المدينة بطلاء الجدران واستنبات بعض الأماكن والمساحات وغرس الأشجار والورود خاصة بكورنيش صباديا، لتكون في أجمل حلة، استعدادا للزيارة الملكية المرتقبة منتصف يوليوز المقبل. وجندت السلطات مصالحها والمئات من العمال لهذه المناسبة للقيام ببعض الأعمال.

من جهة أخرى أطلقت السلطات الإقليمية وبتنسيق مع مندوبية وزارة الصحة بالحسيمة حملة واسعة لإجراء تحاليل الكشف عن فيروس ” كورونا ” استهدفت القطاعات الاقتصادية الحيوية، التي يوجد من بينها قطاع الصيد البحري، كما شملت كل المستخدمين داخل الوحدات الفندقية، والمطاعم …، وذلك كإجراءات استباقية تكشف عن الوضعية الوبائية بالإقليم.

من جهة أخرى أكدت مصادر مطلعة أن الإقامة الملكية الصيفية بشاطئ ” بوسكور ” التابع لجماعة ازمورن، قد تم الشروع في إعدادها، استعدادا للزيارة الملكية، حيث اعتاد الملك محمد السادس أن يمضي عطلته الصيفية بهذا الشاطئ الخلاب، الذي يجمع سحره بين جمالية الساحل وتنوع محيطه المجالي المكسو بالأشجار، داخل المنتزه الوطني للحسيمة.

ألتبريس

Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

الاكثر شيوعا

To Top